القلق

من الذاكرة

يلاحظ القلق لدى الشخص في مواقف من حياته اليومية على شكل توتر واضطراب أمام حادث ينتظر أن يقع وأن يواجهه بالخطر ويكون القلق منطقياً لعمليات الدفاع من جهة ودليل انهيار من جهة أخرى يبدو خفيفاً أحياناً وشديداً في حالات خاصة ويظهر القلق في بعض حالاته الخفيفة على شكل ( عصبية وهمية).


تعريف القلق :
شعور عام غامض غير سار بالتوقع والخوف والتحفز والتوتر مصحوب عادة ببعض الاحساسات الجسمية.


أعراض القلق :
1- صداع ودوار .
2- شحوب.
3- صعوبة التنفس.
4- تعرق.
5- إسهال.
6- صعوبة البلع.
7- جفاف الفم.
8- الغثيان والقيء.
9- خفقان وألم.
10- توجس الخوف من المرض – كثير الحركة – سريع الغضب – آرق.

الأسباب والعوامل المساعدة على القلق :
1- فقدان الأمن والأطمئنان كالطفولة بحوادثها.
2- النضج والتربية الجنسية في الطفولة والخجل والحياء عند ظهور علامات البلوغ.
3- المشكلات العائلية والمالية المهنية والمسئوليات الكثيرة.
4- بعض الأمراض العضوية الحادة أو المزمنة تهدد بظهور القلق.

العلاج:
رغم صعوبة القلق إلا أنه من أكثر الأمراض النفسية استجابة للعلاج حيث يمكن علاجه بإزالة الأسباب التي أدت إليه ويمكن القول أن علاج القلق يرتبط بعدة عوامل منها شخصية الفرد وشدة حالة القلق.

ومن أساليب العلاج المستخدمة في مجال القلق مايلي :
1- علاج نفسي بجلسات التشجيع والإيحاء والتوجية الديني.
2- علاج بيئي اجتماعي : بتعديل الأوضاع الاجتماعية أو تفاديها.
3- العلاج السلوكي : الاسترخاء والمواجهة التدريجية لمباعث الخوف والقلق.

(بدون لطش رجاء)

شخصي

رابط الصفحة : www.From-Memory.com/articles.php?id=6