صـدمـة

لون الورد


لم أعد أتقن الكتابة ..
لم أعد أعرف نظم الحروف كما ينبغي ..
ولا حتى أملك القدرة على التعبير كما كنت !
لم أعد تلك نفسها ..
في قلبي أحزان تصب ..
وأفكار في راسي تدب ..
تنمو بسرعة بشكل مخيف تنتشر..
لم أعد تلك نفسها ؟
من أصبحت ؟
بل من أنا..
ظننت أني ...
أسقي نبتتي باعتناء ..
فوجئت أنها,,,
تشكو لي شح العطاء..
آآآآآه مني .. من شحي ..
من حزني و ألمي ..
آآآه مني كلي ..
آآآه يا إحساسي ..
تعطلت لغتي....
سأقتل بقايا أفراحي التي صنعها..
وسألهو بلعبتي القديمة ..
سأجعل نبتتي تنمو في ظل غيري ....
لربما أن ظلي بارد ..
لربما أنها تهوى التغيير ..
لربما أنها أصابها الملل..
رغبة عارمة بالبكاء تجتاحني ..
صرخة تعتريني ..
لا أملك مكانا أبكي فيه ..
ولا ساحة أصرخ فيها ..
بلى.. بلى ..
هناك مساحة في وجداني ..
سأملؤها صراخا.. وبكاء صامتا ..
تمزقت روحي من هذا الهراء ....
آآآه..
طعنة أصابتني ..
طعنة لازالت تؤلمني ..
طعنة تنزف كل دمي ..
سأتوقف عن الشح ..
سأتوقف عن التبذير ..
سأتوقف عن كل شي ..
سأسكن جنبات بيت لايعرفه أحد ..
علّي أحظى بالسكون ..
لا شيء غير السكون !

بقلمي

رابط الصفحة : www.From-Memory.com/articles.php?id=198