سلمان و نورة (2)

من الذاكرة

لقراءة الجزء الأول : http://www.from-memory.com/articles.php?id=73


هي ايام .. واختفت نورة من حياة سلمان ..

ما يدري ليه .. وعلشان ؟

جلس سلمان مع نفسه مره ومرتين وثلاث

 وطول الوقت يفكر مسكين سلمان

 ما يقدر بعد ما اختفت نورة ينام ..

طول وقته يفكر .. ويكلم نفسه ..

عسى ما اكون اخطيت في حق نورة ؟

 انا ضايقتها اكيد الا انا ضايقتك ..

ويكلم نفسه يقول انا اعرفك انتي الى زعلتي نورة ..

يمر الوقت  وهو يفكر

 وباين على وجهه علامات الحزن ..

 اكيد هو ندمان .. على فعلته مع نورة ..

 لكن نسى وش قال

ونسى وش صار في آخر مرة شاف فيها نورة ..

يحاول يتذكر وده يلقى سبب يطلع فيه هو خسران .. 

وتنتصر نورة .. مسكين سلمان حب نورة ..

كل يوم ينتظرها ما تجي .. كل وقته يفكر ..

يارب نورة ما ابي كثير يكفيني دقايق معك ..

لا ابي لحظه .. اشوفك بس .. وده يتطمن عليها ..

كان في غيابها حيل حيل تعبان ..

وفي يوم كان ينتظر فيه سلمان نورة

في نفس المكان ونفس الزمان ..

فجاه اقبلت نورة ..

من بعيد اقبلت نورة على سلمان .. 

سلمان معاد يدري من الفرحه وش يسوي ..

غير انه من مكانه قام ..

 قام يصارخ جت نورة .. جت نورة ..

 واقبلت نورة عليه .. بس ملامحها  متغيره ..

ماهي نورة الى عرفها وجهها شاحب

علامات الحزن عليه مرتسمه ..

اختفت الفرحه من عيون سلمان ..

وراح يركض يم نورة ..

وصلها وهو يلهث ..

 يلهث من التعب ويمسك يديها ويهزها ..

نورة علامك .. نورة ردي علي ..

ونورة ساكته .. باين عليها علامات انهاك ..

فكرها تعبان ..  جسمها تعبان ..

كل شي فيها تعب ..

من كثر التفكير في سلمان ..

حاولت تقاوم حبها لسلمان ..

لكنها ما قدرت ..

استسلمت وجت يم سلمان ..

خايفه ..

اكيد هي خايفه لا تنصدم في يوم من حب سلمان ..

متردده .. خايفه ينظر لها سلمان نظرة ما تحبها ..

خايفة من نظرة كلها حقران ..

ودها تحكي لكن ما قدرت .. ظلت ساكته ..

 لا هي حكت ولا تدري وش يبادلها  سلمان ..

طالعو بعيونهم بعض ..

وامتلت عينهم من الدمع .. ساكتين ..

ما فيهم احدٍ حكى .. او تكلم ..

بكت نورة .. وبكاء معاها سلمان ..

متفاهمين حتى بالنظر ..

 لكن محد فيهم حكاء .. او تكلم ..

 كلهم خايفين .. نفس المشاعر بينهم ..

حبو بعض .. ويمنعهم خوفهم ....

من الحكي لا يطلع احساسهم غلطان ..

ظلو ساكتين .. ساعه واكثر .. مر الوقت ..

وقامت نورة .. ماحكت ..

كل الى قالته مع السلامة سلمان ..

وراحت في طريقها تمشي ..

خطواتها ماتشيلها ..

في صدرها حمل ثقيل ودها تزيله ..

هي جت ودها تقولها لكن خانها الكلام ..

 وراح كل منهم ساكت ما تكلم ..

كل الى انقل .. مع السلامة .. مع السلامة ..

مسكين سلمان مسكينه نورة ..

 حبو بعض .. ماودهم احد يسالهم ..

متي .. وليش ..

كل الى يعرفونه انهم حبو بعض ..

 وصار الخيال في عيونهم حقيقه ..

 حبو بعض .. لكن خانهم الحكي خانهم الكلام ..

وفي اليوم الثاني ..

جاء سلمان مسرع في نفس الوقت

 وده ينتظر نورة يمكن تجي ..

 لكن اليوم غير وصل ..

ولقى نورة سابقته ..

يحبها وتحبه ..

محد فيهم قدر يصبر دقيقه ..

كلهم كانوا بنفس المكان ..

في اليوم الثاني .. في نفس الزمان ..

كل واحد فيهم يبي ينتظر الثاني ..

محد فيهم فكر ينام ..

رغم التعب ..

رغم كل مافيهم ..

كان كلهم همهم ..

 يلقون بعض ..

اليوم بدا سلمان .. نورة ..

ودي اقول انا شي .. بس ارجوك

لا تزعلين مني .. لو ماعجبك الكلام ..

نورة كلها لهفه ودها تسمع فيها خوف ..

ودها تسمع كلام سلمان ..

 يمكن يخفف عليها ..

قالت له سلمان قول انا ما ازعل منك ..

وش عندك يله انا ترى جالسه وابي اسمعك ..

سلمان بصوت واطي نورة ..

انا احبك يا نورة بس تكفين لاتزعلين ..

وسكت سلمان .. ومعه نورة .. 

ينتظرها ترد ..

وهي ساكته لا حكت لا زعلت مافيه شي منها بان ..

سلمان يرتعش خوف ..

خاف بكلامه  يخسر نورة ..

ونورة ساكته ماحكت ..

وسلمان ينتظر على اعصابه ..

 وده تقول أي شي ..

يبي يعرف رده فعل نورة ..

وهي ساكته ماحكت ..

 سالها سلمان .. نورة ؟

انتي زعلتي ؟

 ردت عليه بالعكس سلمان ..

ان من الفرحه ضاع مني الكلام ..

جن جنون سلمان .. صادقه نورة ؟؟؟

انتي صادقه ؟؟ مازعلتي ..

صحيح انتي فرحانه ؟؟

 نورة تبتسم ايه سلمان ..

انا بعد .. وسكتت ..

فهم سلمان ..

مسكين سلمان ونورة

مشاعرهم متبادله احاسيسهم متشابهم ..

حبو بعض في وقت غير الوقت وغير الزمان ..

صارو يتقابلون بنفس المكان

محد فيهم يقدر يتاخر .. او ينام ..

كلهم لفه ودهم وقتهم في اول يومهم يمشي بسرعه

 ويوقف في نفس الزمان ..

 في نفس المكان .. لا شافو بعضهم ..

كل يوم يجلس سلمان مع نورة ..

ونورة معا سلمان ..
يتسامرون بالحكي يتمازحون ..
حتى في الضحك مع بعضهم
وفي الحزن مع بعضهم ..
تشوفهم روحين داخل انسان ..
ومرت الايام ومشاعره في زياده
محد منهم مل من الثاني ..
ولا حتى احد قدر يزعل او يقول ندمان ..
الا في يوم بدا يجي في مكانهم مجموعه ..
وفي يوم كان سلمان ما بعد جاء ..
وشافت المجموعه نورة ..
ومن بعدها وهم كل يوم يجون
في نفس المكان وبدو يخططون على نورة ..
يرسمون عليها ويتميلحون ..
سلمان يشوف لكن ما يبي يزعل نورة ..
هو كله ثقه فيها ..
عمره ما فكر انها يمكن تخونه ..
لكن الغيره في داخله تذبحه على نورة ..
يحبها ويفتديها بروحه ..
ونورة مثله .. فيها من الغيره اجنان ..
متشابهين حتى في مشاعرهم متشابهين ..
كان سلمان يخاف على نورة ..
ونورة تخاف على سلمان ..
لكن المشكله كانوا في وقت ما هو وقتهم ..
كل الى تمنوه انهم التقو في وقت غير الوقت
وفي مكان غير المكان .....

 

شخصي

رابط الصفحة : www.From-Memory.com/articles.php?id=112