مدونة من الذاكرة © From-Memory

مدونة من الذاكرة © From-Memory
     عُـلبة ألــوان البطاقات  الرئيسية


  :: الصفحة الأولى ::
  
  عُـلبة ألــوان
  
  شمعـه مضيئــه
  
  كشكـول أيامي
  
  أحاديث نفـسـ
  
  لوحات ناطقة
  
  صـورة مقـلوبـة
  
  يوميات مدرس
  
  تـقـنـي
  
  البطاقات

 

::: بحث :::



::: حكمة :::

لابد أحياناً من لزوم الصمت ليسمعنا الآخرون


::: مواقع  :::

 

من الذكرة


::: راسلنا :::

الاسم :

البريد الإلكتروني :

موضوع الرسالة :

نص الرسالة :


::: إحصائية المدونة :::

 

  عدد الزيارات الكلية : 370836
   عدد المقالات المنشورة : 229
   عدد الأقسام المفتوحة :8


 
 

من الذاكرة

30/3/1428

دعوة لقراءة المقال

نسخة لطباعة المقال


تائه في المدينة


-

شعور غير عادي يقتل كل اللحظات الجميلة التي قد تمر ويطفئها
فلم تعد الكلامات تكفى .. كل شيء بدا لي مختلف ..
لماذا وقع الاختيار  .. لا اعلم
استيقظت مبكراً على غير العادة .. ربما لاني لم أنم أساساً ..
أو أن صح القول بأني لم أستطع فعل ذلك ..
احسست باني مثقل لا اقوى على حمل بعض من اعضائي ..
آه ربما كان ذلك تحت تأثير النوم ..
ولكن !! انا لم أنم
خاطبت عقلي فرجوته ان يساعدني على حملي
فكان كريماً معي .. وبالفعل استطعت النهوض
اعني الوقوف .. بدات امشي متوجهاً الى دورة المياه
وهممت بالدخول فعلاً .. ثم وقفت امام المرآه ..
فرأيت شخصاً أخر .. غير ذاك الذي اعرفه ..
فبدا لي شخص يعاني من اختناق ..
كل شي تميز باللون الاحمر ..
كان لونٍ لم اره على جسمي طوال حياتي ..
ابتعدت عن المرآه .. فتحممت وخرجت اكثر حمره ..
اكثر اختناق .. اكثر البشر شقاء ..
بدلت ملابسي .. ثم اعددت كوب القهوة المعتاد
فخرجت الى السياره .. جعلتها تعمل حتى يسخن المحرك
وتوجهت الى المنزل .. لا اعلم ماذا اريد ..
فخرجت ثانيه .. الى السياره ..
هممت بالذهاب الى العمل ..
مع طريقي المعتاد في كل يوم ..
وبعد دقايق ؟!
وجدت نفسي في طريق آخر !!
ربما تذكرت شيئاً فاحببت المرور به ..
ولكن ماهو ؟!
يبدو اني نسيت .. لا مشكله سوف اعود لطرق العمل
وبافعل توجهت بالعوده الى مساري المعتاد ..
واذا بي في طريق مختلف ..
ما هذا .. الى اين ساذهب ؟
وماذا اريد ؟
لا اعلم .. !!
فعلاً لا اعلم ..
فاخذت بالعودة مره أخرى ..
ولكن مع محاولة التركيز لعدم تشتت ذهني ..
وبالفعل استطعت الوصول الى العمل ..
لم يكن وجودي في العمل .. سوى تمثالاً يسعد بوجوده الآخرين
لا املك ما افعله .. لا استطيع تحريك شي ..
كنت اشعر .. بصعقات تبتدا من راسي ..
لتستقر في ركبتاي .. اشعر بمرورها عبر جسمي
ليرتكز المها في ركبتاي لم اعد قادراً
ظللت على هذا الوضع معظم الوقت ..
لم افعل شيئاً .. يذكر ..
آه سارتاح الآن .. حان وقت الخروج ..
لا اريد ذلك .. ولكن!!
ذهبت الى السياره .. خرجت متوجهٍ الى المنزل
فاذا انا بمكان لا اعرفه .. لم اره مسبقاً
يا الله .. لقد اضعت الطريق مره اخرى ..
حاولت العودة .. فلم استطع ..
كنت احاور عقلي .. وامرها بالعوده
لم استطع .. فقد كنت اسير في خط مستقيم
إلى أين .. !!
لا اعلم !!
وبعد عناء .. وعناء
استطعت التوجه الى المنزل
هذا قد مر نصف يوم !!
لا اعلم ما يخبئه لي النصف الآخر ..
شعور .. لا اتمناه حتى لأعدائي
للاسف ..
لم يشعر بي .. سوى أنا


كونو بخير جميعاً
مجرد فضفضه !!



مصدر الموضوع : شخصي



بنت نجد       463


إن لم يشعر بك سواك ..
فهذا لوحده مأساة !
إذا ضاع الهدف وضاع المكان وتلاشى الزمان
فلابد من أن هناك من يسرقه ..
ويسرقه بجدارة أيضا..
كن بخير أنت ..

الـــــعمـــــيـــــد       469


لا تــــــعلــيق

إيمان       929


روووووووووووووووووووووووووووووووووووعــــه وشكرا


Re: رد على التعليق :

حضورك اروع اختي ايمان


miss--faith@hotmail.com

أضف تعليقك على الموضوع


الأسم
البريد


جميع الحقوق محفوظة© مــن الـــذاكرهـ  - خلاصة المقالات